منوعات

سيؤمن حياة كريمة لأكثر من مليون سوري ..مشروع تركي يبشر بعودة السوريين الى مناطق آمنة ومكتفية ذاتياً

سيؤمن حياة كريمة لأكثر من مليون سوري ..مشروع تركي يبشر بعودة السوريين الى مناطق آمنة ومكتفية ذاتياً

منذ بداية الأزمة السورية كانت دول الجوار ملاذا آمنا لأعداد كبيرة من السوريين الذين فروا من ويلات النزاعات..

فقد وجد السوريون الذين لجأوا الى هذه الدول ملجأ من آلام الحـ.ـرب و ولاياتها.

وكانت تركيا السباقة دوماً لاستقبال السوريين على أراضيها وسبيلا للغالبية العظمى منهم كونها كانت طريقا ومعبرا لهم نحو أوروبا ودول الشتات.

وقسم كبير من السوريين وجد في بقائه في تركيا مكانا مناسبا لحياة كريمة ومستقرة ريثما تعود الأمور لطبيعتها في بلادهم..

وكان لدى الحكومة التركية سعي دائم لعودة هؤلاء السوريين المقيمين لديها ولكن بشرط العودة لحياة آمنة لائقة إنسانيا.

وفي هذا الإطار كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن تحضير أنقرة لمشروع يتيح العودة الطوعية لمليون سوري إلى بلادهم.

جاء ذلك خلال مشاركته عبر رسالة مصورة في مراسم تسليم منازل مبنية من الطوب في إدلب السورية، شارك فيها وزير الداخلية التركي سليمان صويلو.

ولفت الرئيس أردوغان إلى أن نحو 500 ألف سوري عادوا إلى المناطق الآمنة التي وفرتها تركيا منذ إطلاق عملياتها في سوريا عام 2016.

حيث أشار الرئيس أردوغان إلى أن المشروع سيتم تنفيذه بدعم من منظمات مدنية تركية ودولية.

وأوضح أن المشروع سيكون شاملا بصورة كبيرة.

وسينفذ في 13 منطقة على رأسها أعزاز وجرابلس والباب وتل أبيض ورأس العين، بالتعاون مع المجالس المحلية في تلك المناطق.

وأفاد أنه سيتم بناء مرافق متنوعة في إطار المشروع مثل المدارس والمستشفيات.

الجدير بالذكر أن المشروع يتضمن جعل التجمعات السكنية المقرر تشييدها مكتفية ذاتيا من حيث البنية الاقتصادية التحتية، انطلاقا من الزراعة وصولا إلى الصناعة.

وأضاف: “نحضر لمشروع جديد يتيح العودة الطوعية لمليون شخص من أشقائنا السوريين الذين نستضيفهم في بلادنا”.

المصدر: محطة تركيا الأخبارية

بهدف إدخال الذهب المدخر في المنازل إلى النظام المالي ..إجراءات تركية جديدة ستغير واقع الليرة بشكل جذري ..تعرف عليها

يُعبر الذهب الموجود في أي دولة ما عن مقدار غنى البلد أو فقره, وتعتبر تركيا من أهم البلدان المستوردة والمستهلكة للذهب على مستوى العالم.

فماذا عن مدخر تركيا من الذهب؟ وماذا عن ذهب المنازل؟ وهل يعقل أن يبلغ ايداعات نظام الوديعة المحمية 312 مليار ليرة؟

قال وزير الخزانة والمالية التركي نور الدين نباتي، إن إجمالي حجم الإيداعات وفق نظام الوديعة المحمية من تقلبات أسعار الصرف تجاوز 312 مليار ليرة (نحو 23 مليار دولار أميركي).

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة البريطانية لندن أمس الثلاثاء، والتي أجرى نباتي فيها خلال اليومين السابقين لقاءات مع مسؤولي شركات وبنوك رفيعي المستوى.

وأفاد نباتي أن هناك حزمة مهمة تتعلق بالأسواق المالية في تركيا سيتم إعلانها خلال الفترة القادمة، تهدف إلى إدخال الذهب المدخر في المنازل ضمن النظام المالي.

وأشار إلى أن حجم الذهب المذكور يصل إلى نحو 5 آلاف طن، أي ما يعادل ما بين 250 و350 مليار دولار.

وقال وزير المالية التركي أول أمس الاثنين إن اجتماعاته مع مستثمرين في لندن -حيث ناقشوا النموذج الاقتصادي الجديد لتركيا- كانت إيجابية جدا.

و وديعة الليرة التركية المحمية من تقلبات أسعار الصرف هي آلية مالية أطلقتها تركيا أواخر العام المنصرم، حيث تضمن للمودع بالليرة عدم وقوعه ضحية لتقلبات أسعار الصرف، والحصول على الفائدة المعلنة.

يضاف إليها الفرق في سعر الدولار بين وقتي الإيداع والسحب.

وطالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مناسبات عديدة مواطنيه -من الأفراد العاديين ورجال الأعمال- بالاحتفاظ بمدخراتهم بالعملة المحلية، وإدخال الأموال المكتنزة في البيوت في شكل مدخرات ذهبية إلى النشاط الاقتصادي.

أرقام عن قطاع الذهب في تركيا

البيانات المتاحة على موقع وزارة الطاقة والموارد الطبيعية بتركيا، تبين أن نشاط التعدين في الذهب بدأ في عام 2001، وأنه تم ضخ نحو 2.5 مليار دولار من قبل مستثمرين محليين وأجانب، وأن نشاط التعدين في مجال الذهب يوفر 6200 فرصة عمل مباشرة، ونحو 25 ألف فرصة عمل غير مباشرة.

غير أن فاتح دونماز وزير الطاقة والموارد الطبيعية بتركيا صرح مطلع عام 2021 بأن بلاده استثمرت نحو 6 مليارات دولار في التنقيب واستخراج الذهب، وأن القطاع يستوعب 13 ألفا و200 عامل، وأن تركيا لديها 18 منجما لإنتاج الذهب، وثمة مشروعات أخرى، في طريقها للعمل بمناجم جديدة.

وتشير بيانات الوزارة إلى أن الإنتاج السنوي لتركيا من الذهب في عام 2019 بلغ نحو 38 طنا، وأن لديها احتياطيات من الذهب تمثل نسبة 0.5% من إجمالي الاحتياطيات العالمية، كما أنها تمتلك 2% من موارد الذهب.

ومؤخرا صرح وزير الطاقة بأن تركيا أنتجت 40 طنا من الذهب بنهاية 2020، وأن بلاده تستهدف أن يرتفع الإنتاج من الذهب إلى 100 طن، وأن واردات تركيا من الذهب في عام 2020 بلغت 25.2 مليار دولار.

وتعد تركيا من أهم الدول المستوردة للذهب على مستوى العالم، حيث ظل متوسط استيرادها السنوي لفترة طويلة بحدود 156 طنا، ولكن في عام 2018 شهدت واردات تركيا من الذهب طفرة كبيرة، حيث بلغت الواردات في هذا العام 324 طنا، بينما تتراوح صادرات تركيا من المشغولات الذهبية بين 5 و7 مليارات دولار.

المصدر: الجزيرة + رويترز + وكالة الأناضول

زر الذهاب إلى الأعلى