منوعات

بسعر منزل واحد ..قرية كاملة معروضة للبيع بسبب فشل مشروع سياحي

بسعر منزل واحد ..قرية كاملة معروضة للبيع بسبب فشل مشروع سياحي

أعلن مواطن إسباني، اعتزامه بيع قرية يملكها وكان قد اشتراها لإقامة مشروع سياحي, وتبعد عن العاصمة مدريد ثلاث ساعات بالسيارة، بسعر 260 ألف يورو.

وتقع قرية سالتو دي كاسترو، شمال غربي إسبانيا على الحدود مع البرتغال، في مقاطعة زامورا. وتضم العديد من البنايات، التي تتوقع أن تجدها في قرية إسبانية.

ووفق ”بي بي سي”، فإن القرية تحتوي على 44 منزلا، وفندقا، ومدرسة، وكنيسة، ومسبحا بلديا، وثكنة كانت تؤوي الحرس المدني ولكنها تفتقد إلى السكان. فقد هجرها سكانها منذ ثلاثة عقود.

وقد اشتراها مالكها في بداية الألفية الثانية، بهدف تحويلها إلى موقع سياحي، ولكن أزمة منطقة اليورو، جعلت مشروعه بتعطل.

ويقول روني رودريفيز، من شركة رويال إنفست، التي تمثل المالك، إن “حلمه كان بناء فندق هنا، ولكن المشروع تجمد، ومع ذلك فإنه لا يزال يتمنى تحقيق حلمه”.

ويقول المالك، وهو في الثمانينات من العمر، على موقع أيديليستا العقاري: “قررت البيع لأنني أعيش في المدينة، ولا أستطيع الإقامة في القرية”.

ولقي العرض اهتمام 50 ألف زائر منذ أن عرضت القرية للبيع بهذا السعر الأسبوع الماضي.

وأكد رودريغيز أن 300 شخص أبدوا اهتمامهم بشراء القرية، من روسيا، وفرنسا وبلجيكا، وبريطانيا، وقد دفع أحدهم قسطا مسبقا لحجز الصفقة.

وبنيت سالتو دي كاسترو من قبل شركة توليد الكهرباء إيبردويرو، لإيواء عائلات العمال، الذين أنجزوا خزان المياه المجاور، في بداية الخمسينيات.

ولكن السكان هجروا المكان بعد انتهاء الأشغال، وبقيت القرية خاوية على عروشها منذ الثمانينات.

ويطلق على المنطقة المجاورة اسم “إسبانيا الفارغة”، وهي مناطق ريفية قليلة السكان تنعدم فيها الكثير من الخدمات المتوفرة في المدن والقرى.

وعرضت سالتو دي كاسترو للبيع، في وقت سابق، بسعر 6،5 ملايين يورو، ولكن لا أحد تقدم لشرائها، وتعرضت البنايات فيها إلى التخريب، فهوى سعرها.

زر الذهاب إلى الأعلى