منوعات

اكتشاف في عُملة أثرية يُثبت أن شخصية رومانية خيالية كانت إمبراطورًا حقيقيًا

اكتشاف في عُملة أثرية يُثبت أن شخصية رومانية خيالية كانت إمبراطورًا حقيقيًا

أدى إعادة فحص عملة رومانية قديمة بمجهر حديث شديد القوّة إلى إثبات وجود إمبراطور روماني حقيقي تم التعامل معه من قبل المؤرخين لسنوات طويلة على أنه مجرّد شخصية خيالية أو غير حقيقية.

  • العُملة كانت متداولة منذ 2000 عام وفقًا للخدوش عليها
  • سبكيانوس قائد عسكري أُجبر على تتويج نفسه كإمبراطور في أبعد نقطة في روما خلال الحرب الأهلية.
  • تم سكّ العملة بشكل سيء كمحاولة للحفاظ على الاقتصاد والسيطرة على الجيش والمدنيين.

فلسنوات طويلة للغاية تم اعتبار شخصية “سبكيانوس” (Sponsianus) على أنها خيالية أو في أفضل الأحوال مجرّد شخص حاول اغتصاب جزء من الأراضي الرومانية.

ولكن إعادة فحص عملة معدنية قديمة عليها صورته أثبتت أنه ربما يكون من الشخصيات التاريخية المفقودة والتي كان لها دور مميز في الإمبراطورية الرومانية على الرغم من بعض الاختلافات في العُملة وشخصية الإمبراطور والتي أثارت حيرة العلماء.

فقد تم العثور على تلك العُملة منذ 300 عامًا وتحديدًا عام 1713 وسط كنز صغير من العملات في ترانسلفانيا والتي كانت تعتبر واحدة من أهم المراكز البعيدة للإمبراطورية الرومانية في وقت من الأوقات.

وتم اعتبار العُملة أصلية حتى منتصف القرن التاسع عشر، ولكن الاختلاف الكبير بينها وبين العملات الرومانية التي وُجدت معها جعل العلماء والمؤرخون يُهملونها على أساس أنها مزيّفة.

إلا أنه أُعيد اكتشافها من جديد عام 1863 على يد هنري كوهين الخبير في العملات المعدنية ليؤكد أنها أصلية ولكنها صُنعت بشكل سيء يبعث على السُخرية دون أن يتمكّن من منح تفسير لذلك ليتم إهمال العُملة من جديد في الفهارس العالمية للعملات.

حتى جاء البروفيسور بول بيرسون مؤخرًا من كلية لندن الجامعية ليكشف عن نتائج مذهلة بعد عدة أبحاث كان هو قائدها، فقد لفتت نظره في البداية صورة للعملة وبها خدوش تُثبت أنها كانت متداولة في وقت ما، وعندما طلب فحصها من جديد بمجهر قوي أثبتت التحليلات الأخيرة أنها كانت متداولة بالفعل أنها كانت مُتداولة لفترة ما، كما أكدت التحليلات الكيميائية أنها كانت مدفونة لمئات السنوات.

وبعد طرح المزيد من التساؤلات عن الشخص المرسوم على العملة اتضح للعلماء أنه قائد عسكري  يُدعى سبكيانوس أُجبر على تتويج نفسه كإمبراطور على مقاطعة شديدة البُعد عن مركز روما تُسمى داسيا وكان هذا تقريبًا عام 260 م حيث انتشرت جائحة مدمرة وحرب اهلية كان يصعب معها تماما التواصل مع العاصمة.

وعندما وجد سبكيانوس نفسه مُحاطًا بالأعداء ومنفصلًا عن روما قرر تولي القيادة العليا والتصدي لحماية السكان والسيطرة على الجيش وكان سكّ عملة من الأمور الضرورية لحفظ النظام، ولذا جاءت بشكل مختلف وبأسلوب سيء نظرًا للظروف غير الطبيعية التي صُنعت بها.

وبدأ الكثير من العلماء يقتنعون بهذه النظرية ويبحثون أكثر عن ما يخص هذه الفترة من تاريخ روما والتي إذا ثبت أنها حقيقية فإنها سوف تضيف شخصية تاريخية رومانية جديدة ذات أهمية كبيرة.

المصدر: أراجيك – Arageek

زر الذهاب إلى الأعلى